صور وفيديو اخر اخبار كرستيانو رونالدو 2010


    • الجنرال فان غال ..]

    شاطر
    avatar
    CR.9

    المساهمات : 74
    تاريخ التسجيل : 09/06/2010

    • الجنرال فان غال ..]

    مُساهمة  CR.9 في الخميس يونيو 10, 2010 7:43 am

    • الجنرال فان غال ..]







    حين استلم الجنرال الهولندي فان غال تدريب الفريق البافاري بايرن ميونيخ قام بإجراء تغييرات جوهرية مستعجلة أبرزها الاستغناء عن الهداف الإٌيطالي لوكاتوني في خطوة قوبلت بالرفض من بعض الحادبين على مصلحة القلعة البافارية , ولم يكتفي بذلك ,وعمل عدة تعديلات في تشكيلة الفريق بالإضافة إلى تغيير أسلوب اللعب بشكل تدريجي مما استدعى لتحويل هداف الفريق كلوزة لدكة الاحتياط وقد وجدت خطواته التذمر من كبار النجوم
    في الطرف الأخر كان ثلاثي الإدارة باكنباور ورومينيغة وتوجس يراقب الوضع عن كثب دون التدخل لإيمانهم كلاعبين مخضرمين بضرورة إعطاء المدرب الفرصة كاملة مع كافة الصلاحيات و توفير معينات النجاح وبعدها يتم الجرد السنوي نهاية الموسم .
    بكل تأكيد جمهور الاليانز أريبا كان أكثر قلقا لما يدور وراء الكواليس خشية حدوث كارثة تفتك بكل مصالح النادي وموسمه الكروي لكنهم لم يدركوا حينئذ ما كان يخفيه الجنرال الهولندي في رأسه من خطط وبرامج لإعادة هيبة الفريق في القارة العجوز وبمرور الزمن بدأ التحسن يطرأ على مستوى الفريق رويدا رويدا على النطاق المحلي
    وبعد جولتين في دوري المجموعات بالشامبيونز عادت هواجس التشاؤم فتوقع الكثيرين خروجه من هذا الدور قبل أن تتبدل النظرة التشاؤمية بعد ليلة ملعب اولمبيكو تورينو عندما لقن الفريق السيدة العجوز يوفنتوس هزيمة تاريخية برباعية لم يقبلها الفريق الإيطالي طوال مشاركاته في دوري أبطال أوروبا حينها تنفس الجنرال فان غال الصعداء وجلس على الكرسي الوثير يتحدث بلغة هادئة قائلا التغيير يحتاج لصبر وإمامنا الكثير لتقديمه
    وشاءت الأقدار أن يكون خصمه في دور الستة عشر فريقا إيطاليا أخر هو فيورنتينا والكل يعرف الحدوته جيدا بالفوز ذهابا بعد ضجة هدف كلوزه التسللي وإيابا كان التأهل بأفضلية التسجيل في أرض الخصم .
    عند بلوغه للدور ربع النهائي أستعاد عشاق الشامبيونز ذكريات نهائي 99 الجميل للشياطين الحمر والحزينة للفريق الألماني , لكن الجنرال فان غال استرد للفريق البافاري كرامته حين هزم مانشستر يونايتد في الاليانزا أرينا بهدف وصعد من الأولدترافورد بتسجيل هدف .
    بعدها بات بايرن ميونيخ في دائرة الأضواء بقوة حيث لم يجد صعوبة كبيرة في تخطى فريق ليون الفرنسي بالفوز ذهابا وإيابا لتتحول الهواجس والكوابيس إلى حلم جميل لم يصدقه أكثر المتفائلين في القلعة البافارية .
    بلوغ النهائي الثامن في حد ذاته إنجازا فريدا باعتبار الفريق لم يصل منذ تسعة أعوام ودون شك الفريق خسر البطولة لكنه كسب احترام الجميع لجهده الكبير وكرته الجميلة الممتعة المرتكزة على الشق الهجومي فالفريق بذل قصارى جهده لكنه لم يملك الحظ الكافي لإيقاف الأمير ميليتو من ممارسه هوايته المفضلة هز الشباك لكن القادم احلي مع فان غال .
    نخلص في النهاية لمسألة في غاية الأهمية متمثلة في أن صبر الإدارة على خطط ومشروع المدرب وذلك لرؤيتها الثاقبة وبعد نظرتها للأمور دون الاستعجال والتدخل في قرارات المدرب من أهم الأسباب الرئيسة لنجاح الموسم البافاري بتحقيق الثنائية ووصيف بطل أوروبا .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 4:01 am